قصتنـا

من يافا إلى عمان، عَبَقُ الماضي يصنع المستقبل

عام 1910 أنشأ الجد صابر الترك مطعم الكمال للمأكولات الشعبية في حي العجمي بمدينة يافا بفلسطين، حيث كانت آنذاك تتميز يافا برقيّها واتساع تجارتها وانتاجها للبرتقال عمل الجد صابر بإخلاص وإتقان وكان الإبن الأكبر هاشم عوناً له، ليصبح لاحقاً من أعمدة هذه القصة وصانعيها. وهكذا وعلى مدار سبعة وثلاثون عاماً والمطعم يعبّر عن طموح الجد صابر والإبن هاشم في تطوير المطعم وتحسين أوضاعهما ولكن كا يُقال :(يا فرحة ما تمّت) عام 1948 وقعت النكبة في فلسطين وليحولهم احتلال فلسطين إلى لاجئين من يافا إلى لبنان حيث هاجر الجد صابر ومعه كل أبناءه ولم تمضي إلّا سنوات قليلة حتى فارق الجد صابر الحياة يغُصّه الألم لفقدان
وطنه فلسطين

اشترك معنا

ليصلك كل جديد واخر الاخبار

    جميع الحقوق محفوظة © 2021

    Shopping cart

    0

    No products in the cart.